مرحبا بزوار منتدى المميزة اليوم سوف نذكر لكم قصص جميله جدا عن التواضع وحسن الخلق نرجوا أن تستفيدوا منها


التواضع هو فضيلة رائعة وصفة جميلة يتحلي بها الانسان، وقد حثنا رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم علي التواضع ونهانا عن التكبر والغرور، قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : (لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة خردل من الكبر) وهذه الصفة العظيمة تجعل الانسان محبوباً من الله عز وجل ومن كل من حوله، فمن تواضع لله رفعه ويسعدنا ان نستعرض معكم اليوم في هذا المقال عبر موقعنا قصص واقعية مجموعة





عنصرية علي الطائرة
حدثت هذه القصة علي متن احدي طائرات الخطوط الجوية البريطانية، انطلقت الطائرة من جنوب افريقيا متجهة الي لندن بانجلترا، وفي مقاعد الدرجة السياحية جلست سيدة بيضاء البشرة تبلغ من العمر حوالي خمسين عاماً، وقد تفاجئت هذه السيدة قبل انطلاق الطائرة بلحظات بجلوس رجل اسود البشرة بجانبها، فأظهرت استيائها من هذا الامر وبدت عليها علامات الضيق بوضوح وبعد مرور عدة دقائق استدعت هذه السيدة المضيفة وقالت لها : كيف تجلسوني بجوار هذا الرجل الاسود البشع، انا لا يمكنني ان استمر في رحلتي بجانب هذا الشخص المقرف، وعليكم أن توفروا لي مقعداً بديلاً .. قالت هذه الكلمات بصوت مرتفع وبلا خجل ولا ذرة احترام للشخص الذي بجانبها .
فما كان من المضيفة إلا ان قالت لها بابتسامة باردة : اهدئي قليلاً يا سيدتي، إن كل المقاعد علي الطائرة ممتلئة تقريباً، ولكني سوف ابحث عن مقعد خال علي الفور، وهكذا غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت قائلة : سيدتي، انا لم اجد اي مقاعد خالية في الدرجة السياحية كما اخبرتك، ولكنني ابلغت الكابتن بشكواكي وقد اخبرنه أنه لا توجد اي مقاعد شاغرة كذلك في درجة رجال الاعمال، ولكن يوجد مقعد واحد خال في الدرجة الاولي .

وقبل أن تتحدث السيدة البيضاء بأي شئ او تجيب علي كلام المضيفة، اكملت المضيفة حديثها قائلاً : ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية ان يجلس في مقاعد الدرجة الاولي، ولكن وفقاً لهذا الظرف الاستثنائي فإن الكابتن أخبرني انه من غير اللائق تماماً ان نرغم احداً علي الجلوس بجوار شخص مقرف الي هذا الحد البشع، ولذلك …. سكتت المضيفة للحظات ثم التفتت قصص قصيره عن التواضع الي الرجل الاسود وقالت له : ارجوك يا سيدي، هل يمكنك أن تأتي معي فهناك مقعد ينتظرك في الدرجة الاولي .

كان الركاب جميعاً يتابعون الموقف ويسمعون كلام المضيفة، وفي هذه اللحظات وقف الركاب مذهولون وصفقوا لها بحرارة علي ردها الرائع وتصرفها المؤثر .