السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 


'


انظري لحالك ويومك واخطائك قبل فوات الأوان والحسرة وياليت. . 


قد لاتشعرين بهدية الله لك كل يوم وتهمليها وتلهثي 


خلف أشياء أقل ما يقال عنها تافها  ضنك أن لها قيمة كبيرة وستجعلي لحياتك معنى 


ولكن هي تفعل العكس  ،،


معاك 


أكثر شي يلهث خلفه 80% من الناس المال " الثروة ".


نفرض اني وأنك منهم  ..؟ 

هل حقيقي هذا المال سيجعل لحياتنا قيمة وسعادة 


هل السعادة هي ما نرى ونعتقد. .؟

هل هي في سد حاجتنا في الماديات اللي نحبها؟؟؟


من مأكل وملبس وزينة . .!!


__


طيب والعمر ليش ماله قيمه في أعيننا ننظر له وكانه مضمون وما يحتاج أو كان ربي اخبارن أن لنا اعمار طويله وفقط  .. كل ما نحتاجة جمع مال لاستمتاع بهذا العمر والعناية به ..


نعم اعتني بنفسك لكن ليس بكل هذا الإسراف والأذى  ...


لمن هذا المال الذي تلهثي كل يوم لجمعة وتحزني حين تري غيرك لدية من أكثر منك ؟


لمن ؟

_هل فكرتي أن عمريك قد يكون مجرد يوم ؟ 

فلمن هو ؟

أم فكرتي لو أنه لم يتعدى هذا الأسبوع  ؟


'


احملي أي مال لديك أو تستطعي جمعة واذهبي به لأقرب قبر ضعية علية رجاء أن راعية يعود للحياة ساعه واحده مو يوم ولا سنة فقط ساعه

هل المال سيفعل هذا ؟؟


'

#ف أيهم أغلى لديك الآن عمريك وهذة الهدية من الله أم المال ..


#كان سلفنا الصالح إذ لديهم نقود صغيرة فجيبوهم يشلون هم وم ولا يرتاح لهم بال إلا أن ينفقوها 

مخافة أن العمر قصير فتكون بلا وحمل عليهم لا لهم ؟!!


#الله وأكبر شوفي حالهم وحالنا اليوم .. 

اليوم نبيع العمر كله واليوم كله  عبادة وجري ورا أي مبلغ من المال  ... وكان العمر دايم ورخيص 


والمال أغلى  ..!!


إنه مرض طول الامل# ..

تفكري قليل في من حولك صغار وكبار خذهم الموت بدون سابق نذير هم مثلك كانو يحبون الحياة ولديهم آمال كثيرة لكن لم تشفع لهم 


.. فرجوك استغلي هذا العمر تقبلي هذة الهدية من الله ولا تسحقيها وتذهبي بها لأجل تافه لن ينفع في شي ..


ولا ساعه لن يزيدك بها  .


أصبحنا كل يوم نتحسر ونحزن ونتنابش لأجل المادة والمال . .للأسف 


'


نسينا ما أمرنا به الله وما وعدنا 


الم يقل سبحانه  . مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ * إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ 


...


ليش تدخلين في شي مو من اختصاصك  .. ؟؟


...


أعلم قد يقول البعض الحاجة مره والفقر مؤلم خاصة لي ضروفهم دون مستوى لكن  العمر لانفقد أشد وأكبر أذى والم  من المال والمادة فقط أريدك تستوعبي هذا 


ليش الخوف لاتخافي ع رزقك وربك الواسع الرحيم 


مش بحولك بحوله  لا تخافي سيطمعك ويسقيك ويسوق لك  ما يضمن حياتك  .. 


بس اتركي اثنين : الطمع  .. وتضيع عمريك فتافه 


ضيعي .. عمريك في رضاه فعبادته  .. هنا :) 


انتي ما تضيعيه بل تحفظية تستثمرية  ..



،،* 


تعرفي ما هو الحظ  ؟


ليس المحظوظ  .. من كسب أموال في يومه بل 


المحظوظ من كسب حسنات  .. 


في يومه  


المال أن انقطع عمره انقطع وذهب لا حق له فيه


أما حسناته له فيها حق وهي له  ....


بطلي تقيمي السعادة والشخص المحظوظ على أساس  : * المادة والمال  . .


بل ع أساس حسنات  و رضى وحب الله له  .



مهما طال العمر له نهاية لا بل لاتضمني طوله إلا ماشاء الله انه رحيم بعبادة ف حافظي على هدية الله لك واستثمريها واشكرية 


استشعري النعمه 


لا مانع من العمل  لكن المانع أن يكون الهدف المقدس في حياتك أن يكون أغلى من عمريك 


أرجوك لاتقدسي المال  ولا المادة هي مثلها مثل التراب اللي تمشين فوقه مجرد مادة لا قيمة لها ....


كثرة أو قلة واحد  .... الغنى هو طعام يسد جوعك ومسكن يؤويك في سكينة هكذا انتي أغنى الناس ما زاد مجرد إسراف ليس لك قد يكون ضدك قد يكون عدوك يون القيامة 


.. رااح تنصدمين لما تجدي شي اللي افنتي عمريك فجمعة يأتيك فيصبح عدوا لك  ... كل لي تتمنية لو أنك لم تحصلي عليه وبس  .... من كثر ما ياذيك 



لا تستغربي كلامي ولا تقولي هذا بعيد احنا هنا مثل اللي ع طريق وقاعد يسافر ليصل لأرض وفنهاية لازم بيوصل لها مهما طال الطريق



اعمارنا فالقبور بالآلاف أطول من اعمارنا على الأرض اللي ما تجاوز  100 فالغالب  ....


لم اكتب لاحزنك لم اكتب لاجعلك زاهدة وباردة ..


لكن أريدك ترحمي نفسك تكوني سعيدة هنا وهناك شاكرة حامدة م ترهقي نفسك وتحزني لأجل مادة غابت ولا جات 


تفرحي وتعتني باللي بين يديك جاك خير وضيفة تقبلي واشكري الله تدرسين اهتمي بدراستك 


بس لاتقعدي 24ساعه تجري تجمعي كم قرش مقابل أعمال مرهقة لأن البعض يفعل هذا خاصه في هذا الزمن ...


خلي فحياتك توازن  في أشياء تسعدك على بساطتها أكثر من المال 




أسأل الله لي ولكم سعادة الدارين وحبه ورضاه.